مخاطر التخدير والتنويم


يُنوَّم في مستشفى أستريد ليندغرين للأطفال Astrid Lindgrens Barnsjukhus قبيل الفحوصات والعمليات حوالي 6500 طفل (بأعمار 0ـ 18سنة). بعض طرق التخدير التي تُستعمل تكون روتينية والبعض الآخر يتطلّب إستعدادات شاملة وملائمة وفردية في آنٍ واحد وذلك بالتعاون مع أخصائيين آخرين. بعد عدة سنوات من تطور الأجهزة والأدوية والروتين والعلم إنخفضت وبشكلٍ واضح المخاطر جرّاء التخدير بينما الضمانة هي على درجة عالية في الوقت الحالي. المراقبة الروتينية العادية للتنفّس ووضعية الأوكسجين وضخّه والعمل الوظيفي للدماغ وكذلك روتين الإستعدادات قُبيل التخدير قد ساعد على خفض المخاطر وازدياد الضمانة. يعطى المزيد من المعلومات المفصّلة والأجوبة على سؤالاتكم من قِبَلْ طبيب التخدير.

//Search

باختصار الإصدار (SE)

twitter icon

Astrid Lindgren Children´s Hospital | Karolinska University Hospital 171 76 Stockholm


© Karolinska University Hospital

mail
Logotype