إستعدادات ما قبل إعطاء التخدير


فيما يتعلّق بإعطاء مادة التخدير فإنَّ حالة الطفل الصحيّة هي الأهم. لذا سيعرض موظَّفو قسم التخدير مجموعة من الأسئلة قبل البدء بإعطاء مادة التخدير. يكون الأمر جيّداً إذا فكّرت مسبقاً بما يلي: أسئلة للجميع

  • الأمراض السابقة والحالية
  • أمراض الحساسية
  • أدوية تستعمل في الوقت الحالي أو إستُعملت منذ مُدَّة وجيزة (الشهر الأخير).
  • إعطاء تخدير للطفل في حالات سابقة والتعقيدات المحتملة جرّاء ذلك.
  • أقارب حصلوا على مشاكل جرّاء إعطائهم مادة التخدير الخاصة بالعمليات.
  • وزن حالي
  • أسنان متلاشية (فيها حل وإهتزاز)
  • مرض النُكاف (أبو كعب)
أسئلة إضافية للفتيان/الفتيات
  • التدخين وإستعمال
  • الحمل
فكِّر خصيصاً بتبليغ موظفو إعطاء التخدير ما إذا كان لدى الطفل، أو لديه منذ فترة قريبة، إصابة مرضية في القنوات الهوائية مثل إلتهاب الرئتان، إلتهاب القصبة الهوائية، إلتهاب الخنجرة (الخناق المزيّف)، إلتهاب اللوزتان أو السعال الديكي. لا تنسى أيضاً أن تخبرنا ما إذا كان الطفل قد تعرّض للرشح (النزلة الصدرية) في الفترة القليلة الماضية. تزيد ـ عوارض لأمراض في القنوات الهوائية، مثل إرتفاع الحرارة في الجسم (الحمّى)، السعال، صعوبة في التنفّس، إنسداد أنفي أو سيلان المخاط الأنفي ـ من خطورة التعقيدات والعوارض الصحية جرّاء إعطاء المادّة المخدرة الخاصّة بالعمليات، ومن الممكن أن ينتج عن ذلك إمتداد وقت العلاج لفترة أطول أو حتى إلى تأجيل العملية. لمن المهم أن تخبرنا ما إذا كان الطفل يصاب مثلاً بغثيان في المعدة أو بالتقييء (إستفراغ) عند ركوبه للسيّارة.

//Search

twitter icon

Astrid Lindgren Children´s Hospital | Karolinska University Hospital 171 76 Stockholm


© Karolinska University Hospital

mail
Logotype