الإمتناع عن الشرب والطعام


لضمان حالة الطفل فمن المهم جدّاً متابعة إرشادات خاصّة وفرديّة تتعلّق بالإمتناع عن الشرب والطعام حسبما تذكره المستشفى. والسبب هو خطر التقييء في حالة إعطاء المادة المخدِّرة الخاصة بالعمليات والتي قد تتسبب بعوارض وتعقيدات خطيرة جدّاً في القنوات الهوائيّة. عندما نتكلّم عن الإمتناع عن الشرب والطعام بسبب إعطاء المادة المخدِّرة الخاصّة بالعمليات نميّز هنا بين مواد غذائيّة متوقِّفة على سرعة ترك هكذا مواد للمعدة. تبقى السوائل فترة أقصر في المعدة مما هو عليه الأكل الجامد أو الناشف. لذا تتطلّب السوائل وقت أقصر للإمتناع عنه مقارنةً الأكل الجامد. لاحظ أن الشربات المختلفة تتطلّب أوقات أطول للإمتناع عن شربها قبل العملية. عصير البرتقال، الألبان السائلة والمشروبات المنعشة بالمادة الفوّارة (kolsyra) جميعهم يتطلّبوا مدّة أطول عند الإمتناع عن الشرب وذلك أكثر مما يتطلّبه الماء، عصير التفاح والقهوة. أمّا حليب الصدر والحليب البديل فيكون مكانهما ما بين السوائل و الطعام الجامد. في حال عدم وضوح الإرشادات الفرديّة فاتصل عندئذٍ بقسم عناية الطفل في المستشفى.

//Search

باختصار الإصدار (SE)

twitter icon

Astrid Lindgren Children´s Hospital | Karolinska University Hospital 171 76 Stockholm


© Karolinska University Hospital

mail
Logotype